الأربعاء، نوفمبر 16، 2011

مقتطفات





الشيخ راشد بن صالح بن خنين 
من قصيدة من اين لى


أحب الحسن في ضدي وإلفي
                   وأخشى أن يكون نذير حتفي
(إذا لاح الجمال وضعت كفي
                   على قلبي مخافة أن يذوبا)
وبالصوت الجميل أنا معنَّى
                   و آنس بالجليس إذا تغنى
(وطير من ذوات الريش غنَّى
                   على فنن بدوحته طروبا)


طار الكرى وازداد همي يا ترى
                   من أين لي من أين لي من أين لي
فلقد تراكمت الديون وأثقلت
                   والكف صفر والمقاول مشغلي
لكنني أدعو الإله وأرتجي
                   وبدونه لا حول لي لا حول لي



و مما قاله مخمساً قول مجنون ليلى:

**********************

أمر على الديار ديار ليلى
                   أقبل ذا الجدار وذا الجدارا
وما حب الديار شغفن قلبي
                   ولكن حب من سكن الديارا



كما قال شاعرنا:

          تذكرت البلاد فطار لبي
                   وزاد الشوق مني للمحب
سقت تلك الديار غيوث ربي
(وما حب الديار شغفن قلبي
                   ولكن حب من سكن الديارا)







عمل مدرساً في المعهد العلمي في الأحساء وكان مديره آنذاك الشيخ عبدالله بن خميس 

رحمه الله والأحساء تعج بالعلماء والأدباء والشعراء في وقته والمعهد العلمي ملتقى 

للعلم والأدب ومجلة هجر صدرت في وقته والأحساء كانت أنهاراً وفواكه قبل قيام 

المشروع وعلماء الأحساء شعراء وأدباء وهم أصحاب محاورات ومساجلات كآل 

مبارك وآل عبدالقادر ولكني لم أجد في ديوان شاعرنا شيئا من هذا وهذا محال 

خصوصاً وأن شاعرنا يفرض نفسه بحسن خلقه وتواضعه ورقته 




ليست هناك تعليقات: